نزول القران الكريم ببرأة عائشه رضي الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نزول القران الكريم ببرأة عائشه رضي الله عنها

مُساهمة من طرف ابوعبدالرحمن القرشي في الإثنين سبتمبر 07, 2009 8:17 am

قالت ثم دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعندي أبواي وعندي امرأة من الأنصار ، وأنا أبكي ، وهي تبكي معي ، فجلس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا عائشة . إنه قد كان ما قد بلغك من قول الناس فاتقي الله وإن كنت قد قارفت سوءا مما يقول الناس فتوبي إلى الله فإن الله يقبل التوبة عن عباده قالت فوالله ما هو إلا أن قال لي ذلك فقلص دمعي ، حتى ما أحس منه شيئا ، وانتظرت أبوي أن يجيبا عني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم يتكلما .

قالت وايم الله لأنا كنت أحقر في نفسي ، وأصغر شأنا من أن ينزل الله في قرآنا يقرأ به في المساجد ويصلى به ولكني قد كنت أرجو أن يرى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في نومه شيئا يكذب به الله عني ، لما يعلم من براءتي ، أو يخبر خبرا ; فأما قرآن ينزل في فوالله لنفسي كانت أحقر عندي من ذلك . قالت فلما لم أر أبوي يتكلمان قالت قلت لهما : ألا تجيبان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟

قالت فقالا : والله ما ندري بماذا نجيبه قالت ووالله ما أعلم أهل بيت دخل عليهم ما دخل على آل أبي بكر في تلك الأيام قالت فلما أن استعجما علي استعبرت فبكيت ثم قلت : والله لا أتوب إلى الله مما ذكرت أبدا . والله إني لأعلم لئن أقررت بما يقول الناس والله يعلم أني منه بريئة لأقولن ما لم يكن ولئن أنا أنكرت ما يقولون لا تصدقونني .

قالت ثم التمست اسم يعقوب فما أذكره فقلت : ولكن سأقول كما قال أبو يوسف : فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون قالت فوالله ما برح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مجلسه حتى تغشاه من الله ما كان يتغشاه فسجي بثوبه ووضعت له وسادة من أدم تحت رأسه فأما أنا حين رأيت من ذلك ما رأيت ، فوالله ما فزعت ولا باليت قد عرفت أني بريئة وأن الله عز وجل غير ظالمي .

وأما أبواي فوالذي نفس عائشة بيده ما سري عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى ظننت لتخرجن أنفسهما ، فرقا من أن يأتي من الله تحقيق ما قال الناس قالت ثم سري عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجلس وإنه ليتحدر منه مثل الجمان في يوم شات فجعل يمسح العرق عن جبينه ويقول أبشري يا عائشة فقد أنزل الله براءتك ; قالت قلت : بحمد الله ثم خرج إلى الناس فخطبهم وتلا عليهم ما أنزل الله عليه من القرآن في ذلك ثم أمر بمسطح بن أثاثة وحسان بن ثابت ، وحمنة بنت جحش ، وكانوا ممن أفصح بالفاحشة فضربوا حدهم قال ابن إسحاق : وحدثني أبي إسحاق بن يسار عن بعض رجال بني النجار : أن أبا أيوب خالد بن زيد ، قالت له امرأته أم أيوب يا أبا أيوب ألا تسمع ما يقول الناس في عائشة ؟ قال بلى ، وذلك الكذب أكنت يا أم أيوب فاعلة ؟ قالت لا والله ما كنت لأفعله قال فعائشة والله خير منك .

[ ما نزل من القرآن في ذلك ]

قالت فلما نزل القرآن بذكر من قال من أهل الفاحشة ما قال من أهل الإفك فقال تعالى : إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم وذلك حسان بن ثابت وأصحابه الذين قالوا ما قالوا .

قال ابن هشام : ويقال وذلك عبد الله بن أبي وأصحابه .
قال ابن هشام : والذي تولى كبره عبد الله بن أبي ، وقد ذكر ذلك ابن إسحاق في هذا الحديث قبل هذا . ثم قال تعالى : لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا أي فقالوا كما قال أبو أيوب وصاحبته ثم قال إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم
فلما نزل هذا في عائشة وفيمن قال لها ما قال قال أبو بكر وكان ينفق على مسطح لقرابته وحاجته والله لا أنفق على مسطح شيئا أبدا ، ولا أنفعه بنفع أبدا بعد الذي قال لعائشة وأدخل علينا قالت فأنزل الله في ذلك ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم .

[ تفسير ابن هشام بعض الغريب ]

قال ابن هشام : يقال كبره وكبره في الرواية وأما في القرآن فكبره بالكسر قال ابن هشام : ولا يأتل أولو الفضل منكم ولا يأل أولو الفضل منكم .

قال امرؤ القيس بن حجر الكندي :

ألا رب خصم فيك ألوى رددته

نصيح على تعذاله غير مؤتل


وهذا البيت في قصيدة له ويقال ولا يأتل أولوا الفضل ولا يحلف أولو الفضل وهو قول الحسن بن أبي الحسن البصري ، فيما بلغنا عنه . وفي كتاب الله تعالى : للذين يؤلون من نسائهم وهو من الألية والألية اليمين .
قال حسان بن ثابت :

آليت ما في جميع الناس مجتهدا

مني ألية بر غير إفناد


وهذا البيت في أبيات له سأذكرها إن شاء الله في موضعها . فمعنى : أن يؤتوا في هذا المذهب أن لا يؤتوا ، وفي كتاب الله - عز وجل - : يبين الله لكم أن تضلوا يريد أن لا تضلوا ; ويمسك السماء أن تقع على الأرض يريد أن لا تقع على الأرض .
وقال ابن مفرغ الحميري :

لا ذعرت السوام في وضح الصبح

مغيرا ولا دعيت يزيدا

يوم أعطى مخافة الموت ضيما

والمنايا يرصدنني أن أحيدا


يريد أن لا أحيد وهذان البيتان في أبيات له .
قال ابن إسحاق : قالت فقال أبو بكر بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي ، فرجع إلى مسطح نفقته التي كان ينفق عليه وقال والله لا أنزعها منه أبدا .

ابوعبدالرحمن القرشي
فني
فني

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 03/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزول القران الكريم ببرأة عائشه رضي الله عنها

مُساهمة من طرف المحضار في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 9:54 pm

شكرا جزيلا على الموضوع ننتظر مزيدك
avatar
المحضار
فني
فني

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 22/04/2009
العمل/الترفيه : مشرف منتدى الشعر الشعبي والمغتربين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزول القران الكريم ببرأة عائشه رضي الله عنها

مُساهمة من طرف المشـــرف العــام في الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 9:57 pm

avatar
المشـــرف العــام
مشرفو المنتدى

عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمل/الترفيه : المشرف العام

http://shabowa-thrah.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى